مباريات فريق الناشئين خلال الموسم 2012/2013

الدور الأول

سمائل  × عبري (2/2) المجمع الرياضي بنزوى( نقطة غالية).

بدأ عبري مشواره باللعب خارج أرضه ضد سمائل الذي اندمج مع نادي فنجا الغير مشارك في البطولة في المجمع الرياضي بنزوى يوم الخميس 1/11/2012م .انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي 2/2 وتعتبر نتيجة إيجابية مع أقوى فرق المجموعة خارج الأرض.

لعب الفريق بطريقته المعهودة 4-4-2 هجوميا 4-5-1دفاعيا : حارس المرمى وليد الغافري خط الدفاع نجيب , عبدالعزيز , حمد , محمود , في الارتكاز : الحسين , موسى , في الأطراف : عبدالله العبري , يحيى الشكيلي , المهاجمين : يوسف يعقوب , عبدالله مطر.

بدأ سمائل المباراة ضاغطا وأضاع 5 فرص في أول ربع ساعة وسط حيرة من الجهاز الفني حيث ساد الارتباك صفوف الفريق- رهبة البداية – قبل أن يجري الجهاز الفني تغيير في أول 25دقيقة بخروج موسى ودخول يوسف أحمد ليعود التوازن للفريق , الغريب في المباراة البنية الكبيرة والسرعة العالية والقوة البدنية الهائلة للاعبي سمائل وكأنك تلعب مع فريق شباب وليس ناشئين بأعمار 13 , 14 سنة .

انتهى الشوط الأول سلبيا وفي الشوط الثاني تكافأ اللعب حيث تقدم سمائل بهدف وبعد 5دقائق تعادل عبري بهدف يحيى الشكيلي ,. ثم تقدم سمائل مرة أخرى قبل أن يعادل يوسف ميسي عبري من كرة ثابتة . لتنتهي المباراة بالتعادل 2/2.

المضيبي × عبري ( 1-1 ) ملعب المضيبي ( مباراة الفرص الضائعة )

أقيمت المباراة يوم الجمعة 9/12/2012م فبعد 3 ساعات من تعب الطريق لعب الفريق على أرضية غريبة جدا حيث تم إغراق أرضية الملعب بالماء خاصة في الجهة اليسرى مما أدى إلى تزحلق اللاعبين في هذه الجهة بالذات وأثرت كثيرا في ضياعة الفرص حيث أن اللاعب يركض باتجاه المرمى وفجأة يتزحلق في الوحل نتيجة البرك التي نتجت من إغراق الملعب بالماء .

لعب الفريق بتشكيلة ثابتة من المباراة الماضية : حارس المرمى وليد الغافري , 4مدافعين : نجيب , عبدالعزيز , حمد , محمود , 2 ارتكاز : الحسين , يوسف أحمد , 2لاعبين أطراف عبدالله العبري ويحيى الشكيلي , 2مهاجمين : يوسف يعقوب , عبدالله مطر.

كالعادة تقدم المضيبي بهدف في أول 10دقائق , رغم سيطرة عبري على المباراة من الدقيقة الأولى حتى نهاية المباراة وتعادل عبري عن طريق هدافه يحيى الشكيلي , وأضاع الفريق ( 14 ) فرصة كاملة حيث كان حارس المضيبي متألق بشكل لافت للنظر .

نزوى × عبري (1/2) ملعب بركة الموز( فوز مستحق).

اقيمت المباراة يوم الجمعة 16/11/2012م وتعرض الفريق لظروف صعبة قبل المباراة حيث تعطل باص النادي في الطريق في كبارة منذ الساعة 10 صباحا حيث يتم نقل اللاعبين بباص آخر ووصل اللاعبون إلى المطعم بنزوى الساعة 1:40 أي قبل المباراة بساعتين حيث تبدأ المباراة الساعة 3:45 معظم اللاعبين تناولوا وجبة خفيفة .

لعب الفريق بخطة مغايرة للمباراتين السابقتين 5-3-2 تتحول إلى 3- 5 2 في الناحية الهجومية بتقدم الظهيرين – طريقة كلاسيكية – حيث تم اتباع هذه الطريقة لإعطاء حرية أكبر لتقدم الظهيرين لضعف أظهرة نزوى وكذلك لتقوية العمق الدفاعي للفريق بسبب اعتماد نزوى على الكرات العالية والتشتيت وكانت الطريقة ناجحة حيث سيطر الفريق على معظم أوقات المباراة وعلى مدار الشوطين وسط إشادة من الحكام وجمهور نزوى الحاضر بكثافة على محيط شباك الملعب وحتى مراسل الوطن سالم السالمي أشاد بالفريق في خبره بالجريدة .

لعب الفريق بتشكيلة مكونة من حارس المرمى وليد الغافري , نجيب وعبدالعزيز وحمد وعبدالله العبري ومحمود للدفاع والمعتصم والحسين ويوسف يعقوب للوسط ويحيى وعبدالله مطر للهجوم

بدأ نزوى التسجيل كالعادة من هجمة مرتدة قبل أن يعدل عبري عن طريق هدافه يحيى الشكيلي  ويحرز عبدالله مطر هدفا آخر ألغاه الحكم بداعي الاحتكاك مع حارس المرمى لينتهي الشوط الأول بهدف لكل فريق .

على نفس المنوال سيطر عبري على الشوط الثاني واستحق التقدم في النتيجة عن طريق نجم المباراة يوسف ميسي الذي راوغ الدفاع وسددها في المقص الأيمن لحارس نزوى . وتغاضى الحكم عن ركلة جزاء واضحة بعد انفراد يحيى بحارس نزوى وعرقلته إلا أن الحكم تجاهلها بداعي انتهاء الوقت ولا فائدة من احتساب البلنتي في الوقت القاتل واستبسل اللاعبون للحفاظ على النتيجة ونجحوا في ذلك  ليرفع عبري رصيده إلى5 نقاط من دون خسارة لينهي الدور الأول في المركز الثاني.

الدور الثاني

عبري  × سمائل (1/5) ملعب عبري( غيابات مؤثرة).

بعد دور أول أكثر من رائع بدأ دوري المدارس في مدارس عبري حيث معظم اللاعبين مشاركين بالدوري وبدأت الإصابات حيث كانت المباراة يوم الجمعة 30/11/2012م وتأكد غياب المهاجم عبدالله مطر عن المباراة بسبب مرضه في الصدر حيث كان هواء شديد وبارد في هذه الفترة وتم إزالت الخيوط من ركبة المدافع نجيب – لم يتمرن كثيرا – لم يلتأم الجرح ولازل كل من محمود ويحيى مهاجم الفريق  مصابان , أما يوسف يعقوب لازال يعاني من الحالة النفسية حيث وصلت به إلى كره القدم وعدم الرغبة في لعبها مرة أخرى –رغم انه كان نجم الدور الأول في جميع المباريات!!!! وتم إقناع اللاعب بالعودة وكذلك أسرته, وقد شهد هذا الأسبوع غياب هذه العناصر عن التمارين قبل أن تحضر آخر يومين  .

في المقابل سمائل كان في أتم الجاهزية حيث عسكر في المجمع الرياضي بعبري قبل المباراة بيوم وتمرن الحصة الأخيرة بالمجمع وقضى الليلة فيه ليجتاز عناء السفر وأحضر جميع لاعبيه خاصة لاعبي نادي فنجا المضافين.

بدأ المباراة بنفس تشكيلة عبري التي فازت على نزوى 5-3-2 مكونة من حارس المرمى وليد الغافري , نجيب وعبدالعزيز وحمد وعبدالله العبري ومحمود للدفاع والمعتصم والحسين ويوسف يعقوب للوسط ويحيى وسلطان مرهون للهجوم

وتلقى الفريق هدفين في أول 10دقائق بعدها لم يستطع يوسف يعقوب إكمال المباراة لأسباب لم نعرفها تحسن أداء الفريق واستطاع مجاراة سمائل حيث أضاع يحيى انفراد وكرة في العارضة من قبل المعتصم لينتهي الشوط الأول بهدفي سمائل.

في الشوط الثاني تمكن سمائل من إنهاء المباراة بهدف مباغت من ركلة جزاء قبل أن يرد حمد اليعقوبي بهدف من ركلة جزاء .وفي الوقت القاتل سجل سمائل هدفين .تأثر عبري بالإصابات في هذه المباراة حيث لعب الفريق ولديه 5 مصابين . وكانت من أصعب المباريات للفارق الجسدي والبدني بين اللاعبين.

عبري  × المضيبي (2/1) ملعب عبري( عودة للمنافسة).

بعد مباراة سمائل كان هناك فترة راحة لمدة أسبوعين كانت كافية لتماثل اللاعبين من الإصابات وتم الحصول على موافقة النادي لضم الكابتن خليفة الكندي للجهاز الفني كمساعد للمدرب وكان له دور كبير في رفع الناحية المعنوية للاعبين بعد الهزيمة القاسية من سمائل وكذلك تم إضافة لاعبين اثنين إضافيين لتعويض النقص الأول لاعب وسط غسان العبري والثاني مهاجم من ضنك سعيد الوحشي – كان يتمرن يوم واحد في الأسبوع مع الفريق- لتكون مباراة العودة من طريق المضيبي الجمعة بتاريخ 14/12/2012م .

لعب الفريق بتشكيلة 4-4-2 : تم تغيير الحارس ليكون عبدالله السكيتي ,4مدافعين : نجيب , عبدالعزيز , عبدالله العبري , محمود , 2 ارتكاز : الحسين , يوسف أحمد , 2لاعبين أطراف يوسف يعقوب والمعتصم , 2مهاجمين : يحيى الشكيلي , عبدالله مطر.

سيطر عبري على المباراة من بدايتها إلى نهايتها وقد انتهى الشوط الأول سلبياً بعد ضياع الفرص من لاعبينا وتألق حارس المضيبي وفي الشوط الثاني تحسن الأداء بدخول اللاعب سعيد الوحشي كمهاجم واستطاع نجم اللقاء يحيى الشكيلي إحراز هدفي عبري بداية الشوط الثاني بعد انفراده بحارس المرمى . قبل أن يقلص المضيبي النتيجة في نهاية المباراة وبرز كذلك حارس عبري عبدالله كأول مباراة له ليكون جيل قادم من الحراس للنادي بقيادة الكابتن أبو زيد.

ليعود عبري للمنافسة من جديد رافعاً رصيده إلى 8 نقاط ليعود إلى المركز الثاني من جديد.

عبري  × نزوى (1/1) ملعب عبري( تعادل غير عادل).

بعد أسبوع يوم الجمعة 21/12/2012م كانت المباراة الحاسمة مع نزوى حيث أن الفوز يقرب عبري من الصعود وكانت المعنويات عالية طوال الأسبوع عدا مشكلة اللاعب يوسف يعقوب وخاصة أن المباراة ضد نزوى بذكريات مباراة بركة الموز التي مرض بعدها اللاعب .

قبل المحاضرة الخاصة بالمباراة تفاجأ الجهاز الفني بأن رجلا اللاعب يوسف بدأت تتيبس دون أية أسباب واعتذر اللاعب عن القدرة على اللعب  في اللحظة الأخيرة لتكون التشكيلة:4-4-2 : الحارس عبدالله السكيتي ,4مدافعين : نجيب , عبدالعزيز , عبدالله العبري , محمود , 2 ارتكاز : الحسين , يوسف أحمد , 2لاعبين أطراف عبدالله مطر والمعتصم , 2مهاجمين : يحيى الشكيلي , سعيد الوحشي.

سيطر عبري على المباراة 90 دقيقة بدون فاعلية كبيرة حيث اعتد نزوى على التشتيت والكرات العالية فيما اعتمد هجوم عبري على الأطراف بالدرجة الاولى وتناقل الكرة بين اللاعبين وكانت هجمات نزوى المرتدة خطيرة وكالعادة سجل نزوى هدفه في الدقائق الأولى من كرة مباغتة ليضغط عبري طوال المباراة للعودة وأضاع عدة فرص منها انفرادين شبه تامين بالحارس : الأول أضاعه يحيى الشكيلي والثاني أضاعه سعيد الوحشي انتهى الشوط الاول بتقدم نزوى بهدف . واستمر الشوط الثاني على نفس الوتيرة هجوم من عبري ودفاع من نزوى ليأتي الفرج في الدقيقة 40 من الشوط الثاني عن طريق كرة عرضية من محمود يستقبلها يحيى الشكيلي وينفرد بالحارس ليودعها في الزاوية البعيدة.

استحق عبري الفوز إلا أن نزوى كان محظوظا للخروج بتعادل ثمين بعد أن أضاع عبري عدد كبير من الفرص والمشكلة الأخرى أن أفضل مدافعي الفريق نجيب حصل على الإنذار الثالث مما يعني عدم لعبه مباراة سمائل لينهي عبري الدور الثاني ب 9 نقاط ويتوقف الدوري لمدة أكثر من شهر.

الدور الثالث

  سمائل×عبري(5/1)المجمع الرياضي بنزوى( انهيار في آخر ربع ساعة).

بعد نهاية الدور الثاني توقف الدوري لمدة أكثر من شهر مما أثر على الجاهزية البدنية للاعبين وكان التوفيق غير ملازم لنا في كل مرة حيث سنخسر في هذه المباراة مدافع الفريق نجيب للإنذار الثالث والحالة النفسية الغامضة عادت من جديد ليوسف يعقوب وكأن الظروف تقول لنا لن نقف معكم أبدا .

بعد العودة من الاختبارات كان لدينا تحضير 8 أيام قبل المباراة وكان التحدي إيجاد بديل مناسب للمدافع الأخير نجيب , وكان الخيار بين عبدالله العبري ومحمود الذي رفض التحدي , وتم لعب مباراة ودية ضد شباب فريق القادسية(مواليد95) انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق وظهر الفريق بشكل أكثر من رائع وتألق عبدالله العبري في مركزه الجديد. 

كانت المباراة يوم الخميس 24/1/2013م وشهدت التشكيلة تغيرات بسبب تدوير أماكن خط الدفاع بسبب غياب اللاعب نجيب ومرض كل من عبدالله مطر ويوسف يعقوب لتكون التشكيلة:4-4-2 : الحارس عبدالله السكيتي ,4مدافعين : عبدالله العبري , الحسين , حمد , محمود , 2 ارتكاز : عبدالعزيز , يوسف أحمد , 2لاعبين أطراف سلطان والمعتصم , 2مهاجمين : يحيى الشكيلي , سعيد الوحشي.

كانت المباراة غريبة جدا في أطوارها حيث سجل سمائل هدفين في أول 4 دقائق من بدء المباراة منها هدية من المدافع المتأخر عبدالله العبري الذي كان مرتبكا في مركزه الجديد وارتكب العديد من الأخطاء طوال المباراة – طبيعي للاعب يلعب في مركز حساس لأول مرة في مباراة رسمية – بعد مرور 10 دقائق أبدع اللاعبون في أرضية الملعب وعزفوا سيمفونية حيث سيطروا على الملعب بالطول والعرض طوال الشوط الأول وتناقلوا الكرات بعد أداء ممتع وكرة قدم جميلة وصنعوا العديد من الفرص وسجلوا هدف تقليص الفارق عن طريق حمد اليعقوبي من ركلة جزاء.

استمر نفس الأداء في الشوط الثاني هجوم من عبري ودفاع من سمائل (سمائل لم يصل لمرمى عبري ) حتى الدقيقة 75 من عمر المباراة ومن هجمة مرتدة ومن تسلل واضح سجل الهدف الثالث لسمائل وسط احتجاج على مساعد الحكم ناصر الدغيشي( الدغيشي إحدى قبائل سمائل المعروفة!!!!) بعدها احبط الفريق وأضاف سمائل هدفين في الدقائق الأخيرة منها هدف غير صحيح بسبب تواطؤ ناصر الدغيشي.

نتيجة لا تعكس ما دار في أرضية الملعب حتى الحكام استغربوا الانهيار بعد الهدف الثالث حيث كان الأداء أكثر من رائع .

عبري × المضيبي(4/0)المجمع الرياضي بنزوى( فوز ساحق يوصل للمباراة الفاصلة ).

بعد الهزيمة غير المستحقة مع سمائل كان الفوز مطلبا أساسيا مع المضيبي يوم الخميس 31/1/2013م حيث لعب الفريق بتشكيلة هجومية مع غياب لاعبي الدفاع نجيب الذي أصيب بالجدري (الحميقاء ) وكذلك غياب محمود الظهير الأيمن للإنذار الثالث وقبل المباراة بساعة واحدة مرض يوسف أحمد بشكل مفاجئ – آلام وتقيؤ – ولكن كنا متعودين على مثل هذه الظروف لذا كانت التشكيلة :4-4-2 : الحارس وليد الغافري ,4مدافعين : الحسين , عبدالعزيز, عبدالله العبري , محمد ربيع لأول مرة , 2 ارتكاز : حمد , يوسف يعقوب, 2لاعبين أطراف سلطان والمعتصم , 2مهاجمين : يحيى الشكيلي , سعيد الوحشي.

تقدم عبري في الشوط الأول بثلاثة أهداف نظيفة وأضاع مثلها افتتح التسجيل يحيى الشكيلي من تسديدة خارج خط 18 وأضاف سعيد الوحشي هدفين . وفي الشوط الثاني استمرت السيطرة وضياع الفرص واختتم سعيد الوحشي رباعية عبري ليسجل هاتريك في شباك المضيبي.

ليرفع عبري رصيده إلى 12 نقطة ويلعب على المباراة الفاصلة مع نزوى في أرض محايدة ببهلا حيث كان نزوى قد تعثر بالتعادل مع المضيبي 2-2 وخسارة من سمائل صفر/3 .

عبري× نزوى(0/3)ملعب بهلا(ظروف صعبة وخسارة مريرة في الفاصلة).

بعد الفوز الكبير على المضيبي كانت المعنويات عالية حيث كان الفوز على نزوى يؤدي للصعود وقد كان نزوى قد عسكر لمدة أسبوع في المجمع الرياضي بالشرقية ويتمرن على فترتين صباحا ومساء استعداد للدور الثالث وكانت المباراة يوم الأربعاء 6/2/2013م

كانت التشكيلة :4-4-2 : الحارس وليد الغافري ,4مدافعين : نجيب , الحسين , محمود, عبدالله العبري , , 2 ارتكاز :عبدالعزيز , يوسف أحمد, 2لاعبين أطراف يوسف يعقوب والمعتصم , 2مهاجمين : يحيى الشكيلي , سعيد الوحشي.

دخول هدف في أول 5 دقائق كالعادة بعدها مباشرة سقوط اللاعب نجيب المدافع المتاخر نتيجة للإجهاد بسبب غيابه الطويل عن التمارين نتيجة مرضه بالجدري أثناء علاجه استغل لاعبي نزوى خروج اللاعب للعلاج وعدم تغطية مكانه من زملائه ليضيفوا الهدف الثاني .الغريب في هذه المباراة أن معظم اللاعبين لم يقدموا أي مستوى يذكر عكس جميع المباريات التي لعبوها حتى تلك التي خسروها ويحدث في كرة القدم ان يكون فريق ليس في يومه فكان هذا اليوم ليس يوم الفريق .